لندن - المملكة المتحدة 21/11/2018

هيئة تنظيم الاتصالات تتحمل مسؤولية ” إنعدام التغطية ” في بعض المناطق

خ خ خ

 تغلق هاتفك لساعة أو تقدم شكوى رسمية ؟؟

انتشرت في الآونة الأخيرة حملات عديدة نظمها مواطنون لوقف ما يسمونه ” بالفساد وضعف الخدمة” الذي يعاني منه قطاع الإتصالات. وعلى الرغم من المعلومات الرسمية المؤكدة لتنامي هذا القطاع خلال السنوات الماضية مع وجود أكثر من مشغل للخدمات، إلا أن الفترة الماضية شهدت ما يعرف بحملة “اغلق فونك الساعة …” ايذانا بمقاطعة مشغلي الاتصالات على مستوى السلطنة.في زاويتين نطرح لكم الواقع الحالي لخدمة الاتصالات في السلطنة عبر رأي : بدر الهنائي – متخصص في الاتصالات و الاعلام الاجتماعي  – و المعتصم الريامي  – مهتم بالتقنية وبرامج الاتصالات.

متابعة : زينب الربخي

بدر الهنائيبدر الهنائي : لا يستطيع أحد الجزم أي الشركات التي تقدم خدمات الإتصالات بصورة أكثر كفاءة؛ فجميع المشغلين يبذلون جهدا كبيرا في تقديم الأفضلبما يتواءم مع التقنيات المتاحة والبيئة التنظيمية والجدوى الاقتصادية وغيرها منالعوامل. لكن إذا ما وضعنا بعين الاعتبار الحصص السوقية حسب إحصائيات هيئة تنظيمالاتصالات المنشورة، فإن عمانتل تمتلك الحصة الأكبر من السوق مما يعني تفضيلالمستخدمين لها على حساب المشغلين الآخرين.

المعتصم الريامي المعتصم الريامي : بالنسبة للمنطقة التي أعيش بها – وادي مستل بولاية نخل – أجد أن شركة عمانتل تبدو الأكثر كفاءة على حساب الشركات الأخرى التي لم توفر تغطية في المنطقة حتى الآن . ربما تبدو جغرافية المكان في منطقتي وعرة، لكنني كمستخدم أهتم بالجودة مقابل ما أدفعه من مال، ولا أجد لهم عذرا أن أدفع هذا المال مقابل جودة سيئة. عمانتل تنتشر وتغطي مناطق بصورة شبه ناجحة لكن النورس تبدو خدماتها أفضل جودة في المناطق التي تقوم بتغطيتها

بدر الهنائي بدر الهنائي : قد لا يدرك البعض أحيانا الأدوار المختلفة للأطراف المكونة لقطاع الاتصالات، حيث أنه يتوجب توضيح أن مسؤولية توفير التغطية وخصوصا في المناطق التي يصطلح تسميتها ” بالمناطق غير ذات الجدوى الإقتصادية” بالنسبة للشركات تقع تحت هيئة تنظيم الاتصالات، وذلك حسب المادة 38 من قانون تنظيم الاتصالات. كما أنه لا يمكننا تعميم قضية ” تردي جودة الخدمات”  لأنه من غير الممكن أن تشمل كل مناطق التغطية، إلا أن هنالك عوامل عديدة تؤثر في التغطية منها ما يتعلق بالطبيعة الجغرافية وعدد المستخدمين وتوافر الترددات وطبيعة الاستخدام واستصدار التراخيص وغيرها.

المعتصم الرياميالمعتصم الريامي : أتفق في كون الثقل الأكبر الآن في قضية “تردي أوضاع الإتصالات” ملقي على عاتق هيئة تنظيم الإتصالات والتي أرى أنها باتت جزء من المشكلة لا الحل لها.لا أرى حلا يلوح في الأفق القريب، فحينما أرجع للجبل أكون في حالة شبه انقطاع عن الإنترنت و الاتصالات بشكل عام.  من المؤسف أن تكون سرعة التحميل في معظم الأحيان أقل من واحد كيلوبايت في الثانية. و من المؤسف أن تغريدة -في موقع تويتر- واحدة ترجع للمسودات خمس مرات بسبب ضعف الشبكة. ولنا أن نتسائل عن دور الهيئة في تحديد أسعار معينة للخدمات، وهل يمكن أن تقدم لك شركة اتصالات خدمة رائعة في أحسن حالتها بنفس سعر خدمة رديئة؟. كما لنا أن نتسائل عن دور الهيئة في تقديم  سبل ضمان حق المستخدم، وتقديم تقارير شفافة حول جودة الإتصالات. هل سمع أحد منا بغرامة فرضتها الهيئة على إحدى الشركات المشغلة بسبب تأخر خدماتها او جودتها؟ وأين موقعها من حملة الغضب التي انتشرت في مناطق السلطنة عامة ؟

بدر الهنائيبدر الهنائي : في ما يتعلق بتغطية هذه المناطق، فلقد صرحت الهيئة في أكثر من مقام عن سعيها مع الجهات المسؤولة  لجعل الحصول على التصاريح لتطوير خدمة الإتصالات في بعض المدن والقرى بصورة أسرع وأسهل. “شخصيا” أتوقع الخروج بنظام جديد للتصاريح خلال بضعة أشهر. إشكالية استصدار التراخيص معلومة لدى الجميع وهي فعلا تعد من العوامل المهمة التي تؤثر في سرعة تنفيذ خطط التغطية.صحيح أن الهيئةتعمل مع شركات الاتصالات من أجل تقديم خدمات الاتصالات الأساسية للقرى والمناطق،ولكن لا بد أن  يشارك في ذلك الجهد الأهالي نفسهم عبر توصيل مطالبهم للجهات المعنية وكذلك عبر أعضاء مجلس الشورى. كما تقوم الشركات أيضا بتوفير التغطية ضمن التزامها بالمسؤولية الاجتماعية.

المعتصم الريامي المعتصم الريامي : أتسائل : أليس من الإنسانية و المهنية أن تقوم شركات الاتصالات بتخفيض أسعار خدماتها إذا ما علمت بالجودة المتردية لها ؟ أين العدل في أن أدفع نفس المبلغ في أقل المناطق جودة للخدمات و في أفضلها؟

بدر الهنائي   بدر الهنائي : تحتل السلطنة المركز الثاني عالميا خلف سويسرا في ارتفاع كلفة تنفيذ مشاريع البنية الأساسية للاتصالات بسبب الطبيعة الجغرافية والانتشار السكاني المتوزع عبر المناطق. أعلم أن شكاوى المستخدمين تخضع لمراقبة دقيقة من الهيئة، حيث تصدر الهيئة إحصائيات ربع سنوية حول كيفية تعامل الشركات مع الشكاوى، وسرعة تجاوبها معها. كما أنها إضافة إلى ذلك تتلقى البلاغات التي يمضي عليها 15 يوما دون وجود حل مناسب لتقوم هي بمتابعتها وحلها بينه وبين الشركة المشغلة .

المعتصم الريامي  المعتصم الريامي : لو تحدثنا عن طموحاتنا البعيدة في مشروع  الحكومة الإلكترونية فيبدو لي أن الحكومة الإلكترونية التي نحلم تقف أمامها عشرات الأحجار “عائقا” . جودة خدمات الاتصالات هي أحد أحجار العثرة التي لم نتخطاها بعد ، كيف لي أن أستفيد من خدمات الحكومة الإلكترونية و معظم المواقع الحكومية لا أتمكن من فتحها في منطقتي؟. تتطلب الحكومة الإلكترونية بنية تحتيه قوية، فكيف لها أن تنجح إذا كانت شبكة الإنترنت منعدمة عنى أماكن إضافة إلى تقطعها في بعض المناطق؟

 

بدر الهنائي  بدر الهنائي : في ما يتعلق بالحكومة الإلكترونية :  تبين بعض إحصاءات الحركة عبر شبكات الاتصال محليا شح إقبال الجمهور على استخدام مواقع الخدمات الحكومية ، بينما تستحوذ مواقع اليوتيوب والفيس بوك والواتس أب وغيرها على النصيب الأعظم من الحركة على الشبكة مما يشكل عبئا كبيرا عليها رغم الطبيعة الترفيهية لتلك المواقع. ربما يعود ذلك إلى افتقار محتوى المواقع الحكومية إلى الجاذبية أو أنها قد لا تلاقي الاهتمام من قبل المستخدم، أو ربما بسبب قلة الترويج لها .

المعتصم الريامي  المعتصم الريامي : عندما أرى سوء خدمات الاتصالات ، و أسمع معظم من حولي يشتكي ، وفي الجانب الآخر أرى أرباحا كبيرة يعلناها مشغل الاتصالات ، هذا يجعلني أقول أن المواطن أداة ربح سهلة مقابل الخدمات المقدمه له.

 

 

بدر الهنائي  بدر الهنائي : أستبعد أن تكون  نظرة الشركات تجاه المواطن على أنه أداة ربح
سهلة، ففي ظل التنافسية بات من المهم بالنسبة للشركات المحافظة على قاعدة مشتركيها
قدر الإمكان من أجل ضمان استمرارية أعمالها، الأمر الذي يحتم عليها تقديم أفضل
الخدمات والعروض للمستخدم .

المعتصم الريامي  المعتصم الريامي : لا أرى أن ضعف الاتصالات في السلطنة مرتبط بأسباب خارجة عن كونها اقتصادية أو تقنية. لا يمكن أن يكون هناك سبب تشريعي أو سياسي خلف ذلك  .

بدر الهنائي  بدر الهنائي : أتفق معك في ذلك . بات من الصعب حاليا تقليل مستوى الوصول للمعلومات لأن وسائل الاتصال أصبحت في يد الجميع، ومن الأجدى تنظيم تلك الوسائل عوضا عن حجبها. وإلا فكيف نبرر الخطوات التي تقوم باتخاذها الأطراف المختلفة في  البلاد مثل الإعلان عن العمل على الاستراتيجية الوطنية للنطاق العريض، وكذلك تفريغ الترددات المستخدمة من قبل جهات حكومية، وإطلاق التقنيات الحديثة وتوسيع نطاق تغطية الشبكات؟ .

المعتصم الريامي  المعتصم الريامي : إذا لم يتحسن أداء الإتصالات مستقبلا؛ فعلى المواطن التحرك بالسبل المشروعة لأخذ حقه. هيئة تنظيم الاتصالات ينبغي أن تفتح الباب أمام مشغلات اتصالات أخرى، وأن تعاقب المشغلين الحاليين بقدر سوء الخدمة المقدمة .

 

بدر الهنائي  بدر الهنائي : طبيعة الإنسان تميل إلى الشكوى في الظروف غير المريحة، بينما يصمت في الظروف المريحة.  من المهم لكل مواطن الاطلاع على بيانات جودة الشبكات التي تصدرها الهيئة من أجل معرفة مدى جودة الخدمة المقدمة. قطاعالاتصالات في تطور مستمر من كافة الأطراف، والتقنية لا تتوقف .

 

 

تعليق واحد

  1. 'ماجد عبدالله

    اخ المعتصم جزاك الله خيرا عن كل كلمة قلتها أوافق الرأي تمام

    بالنسبة لبدر في اقول اتق الله وانت مسؤول وانت تعرف كل مايدور في الشركات من تقصير ونهب أموال الشعب وتلاعب في الأسعار وسوء تغطية الشبكات

    وأعتقد حان وقت الوقوف ضد الفساد والمفسدين

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

القائمة الرئيسية