لندن - المملكة المتحدة 24/09/2018

الحالة الحقوقية في الخليج العربي: اليمن تحت رحمة التحالف والانقلابيين.. والتنكيل والسجن المصير المحتوم لكل الناشطين الخليجيين

خ خ خ

الحالة الحقوقية في منطقة الخليج العربي، أثبتت تدني مستوى الحريات وانتهاك الخصوصيات في منطقة الخليج، وتبعتهم في ذلك اليمن؛ إذ شهدت عددا من الانتهاكات الحقوقية من جانب الحوثيين. ما يحدث تجاه حرية الرأي والتعبير في المنطقة هو جزء من ثقافة سائدة تتمثل في القتل والتعذيب والاعتقالات والتضييق على الحريات.

في هذا التقرير، ‘‘مواطن‘‘ ستعرّج على عدد من الحالات الأخيرة في عدد من دول الخليج العربي أهمها اليمن والسعودية والكويت والبحرين وسلطنة عمان.

 

 

اليمن

غارات التحالف تقتل المدنيين

بلغ عدد القتلى من بداية الحملة إلى 10 أكتوبر الماضي 4125 مدنيا على الأقل، وعدد الجرحى 7207، أصيب أغلبهم في غارات التحالف الجوية.

 

الاختفاء القسري

نفذ الحوثيون والقوات المتحالفة معهم عمليات إخفاء قسري، وعذبوا المحتجزين، واعتقلوا العديد من الناشطين والصحفيين والزعماء القبليين والمعارضين السياسيين تعسفا، إذ وثقت هيومن رايتس ووتش احتجاز 67 شخصا تعسفا وفي ظروف مسيئة من قبل سلطات صنعاء، ووثقت في وقت سابق حالتي وفاة رهن الاحتجاز، و11 حالة تعذيب أو سوء معاملة أخرى مزعومة، منها اعتداء على طفل.

واعتقل الحوثيون، هشام العميسي ذو الـ38 عاما الذي كان صوتا عاما مهما في اليمن، وكان يقدم تعليقات عن النزاع المسلح في البلاد، استخدم وسائل التواصل الاجتماعي، وغرّد باللغتين الإنجليزية والعربية عن الأحداث وحللها حال حدوثها، بما في ذلك الغارات الجوية التي يشنها التحالف بقيادة السعودية الذي يدعم حكومة الرئيس عبده ربه منصور هادي. تحدّث أيضا عن التضييق على المجموعات غير الحكومية وتأثير الحرب على المدنيين اليمنيين.

ونظرا لسوء الأوضاع في اليمن اعتمد مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة بتوافق الآراء تشكيل فريق خبراء دوليين وإقليميين بارزين من ذوي المعرفة بقانون حقوق الإنسان والمسألة اليمنية لرصد حالة حقوق الإنسان لمدة سنة واحدة على الأقل قابلة للتجديد.

 

 

السعودية

قضية رائف البدوي تطفو على السطح

ما زالت قضية المدون السعودي الشهير رائف البدوي تطفو على السطح من حين لآخر نظرا لخطورة حالته الصحية كما تقول زوجته انصاف حيدر التي طالبت السلطات السعودية بالإفراج عن زوجها لأنه معرض للإصابة بالفشل الكلوي.

رائف البدوي مسجون من 2012 بتهمة الإساءة للدين الإسلامي، طبقاً لمدونات عدة له على الإنترنت، ووجهت له اتهامات منها “الردة”، وحكم على بدوي، الذي كان عمره حينها عمره 33 سنة عند الاعتقال، وقتها بالسجن 7 سنوات، والجلد 600 جلدة، إلا أن الحكم عدل في مايو/ أيار 2014، إلى الجلد 1000 جلدة، والسجن لمدة 10 سنوات، مع غرامة قدرها مليون ريال سعودي.

 

الخاشقجي يعترف بالتهديد

لم يكن من السهل لكاتب معروف يحسب على السلطة مثل جمال خاشقجي، أن يعترف بأن النظام السعودي الجديد يمارس التهديد والتحذير لمعارضيه، لكنه أكد ذلك صراحة فبحسب ‘‘راصد الخليج‘‘ قال خاشقجي ‘‘منذ أن نصب محمد بن سلمان وليا للعهد، والإجراءات العقابية والانتقامية سريعة ومفاجئة. ولذلك، عندما حذرت ارتدعت، وبالصمت التزمت، إلا أنني لم أفقد حاسة السمع – وما فتئت منذ ذلك الوقت أزداد قلقا على قلق‘‘.

 

 

سلطنة عمان

حسن البشّام

حكمت محكمة الاستئناف يوم 19 نوفمبر 2017، بتأييد الحكم السابق للمحكمة الابتدائية بسجن حسن البشام 3 سنوات، والذي صدر في 8 فبراير 2016، وأيّدته الاستئناف في 13 يونيو 2016، ولكن المحكمة العليا ألغته يوم 17 يناير 2017، وأعادت القضية إلى الاستئناف مجددا التي وبعد تأجيل استمر أكثر من 7 أشهر، قررت تأييد الحكم السابق الذي كانت المحكمة العليا قد ألغته.

وكان البشّام قد اعتقل من منزله يوم 3 من مايو 2016 أثناء فترة استئنافه للحكم، والذي صدر في 13 يونيو 2016 بتأييد الحكم.

البشام بحسب ما ذكر المركز العماني لحقوق الإنسان، يواجه صعوبات كغيره من الناشطين في عمان، في ظل تراجع حقوقي حاد أنتج غياب النشاط الحقوقي.

ويقبع الناشط العماني حسن البشام، في سجن سمائل المركزي بالعاصمة مسقط لقضاء الحكم، بعد أن رفضت محكمة الاستئناف السماح لفريق الدفاع بعرض أدلته والتقارير الطبية التي يمتلكها.

 

محاكمة خالد الراشدي

بسبب انتقاداته عبر تغريدات له على حسابه الخاص في تويتر لممارسات إجرائية لوزارتي الداخلية والإسكان، شهدت محكمة مسقط الابتدائية يوم الثلاثاء 19 ديسمبر، أولى جلسات محاكمة خالد الراشدي، الإعلامي السابق والموظف في جهاز الرقابة الإدارية والمالية، حالياً بتهمة مخالفة المادة 19 من قانون جرائم تقنية المعلومات، بعد أن اعتبره الادعاء العام العماني تجاوزا على موظفي الوزارتين، وتم حجز القضية للحكم في يوم 2 يناير 2018.

 

خادمات يعملن كالروبوت

لم تسلم العاملات في سلطنة عمان والإمارات من الانتهاكات، وهذا ما أكدته هيومن راتس ووتش التي نقلت مأساة العديد منهن والتي تمثلت في حجز جوزات سفرهن وإجبارهن على العمل في غير الساعات المعتمدة وتفتيشهن، إلا إن المشكلة الأكبر كانت في التحرش بهن.

وهذا ما أكدته الباحثة الحقوقية في مجال المرأة Rothna Begum إذ قالت ‘‘كنت أجري بحوثا حول انتهاكات حقوق عاملات المنازل التنزانيات في عُمان والإمارات، وتحدثت إلى 19 عاملة سابقة قلن إن أصحاب عملهن أو أفراد آخرين من الأسرة تحرشوا بهنّ أو اعتدوا عليهن جنسيا.

وأضافت في منطقة الخليج ما يُقدر بـ 2.4 مليون عاملة منزلية وافدة، أغلبهن من آسيا وأفريقيا. يخضعن جميعا لنظام الكفالة المسيء، إذ لا يُسمح لهن بترك أصحاب العمل أو تغييرهم دون موافقة صاحب العمل. وإذا فعلن ذلك، فيمكن القبض عليهن ومعاقبتهن بتهمة “الهروب” بالغرامات والاحتجاز والترحيل.

 

 

البحرين

عبدالهادي الخواجة ممنوع من التواصل

منعت السلطات البحرينية الناشط الحقوقي عبدالهادي الخواجة، والمحكوم عليه بالسجن مدى الحياة، منذ سنة ٢٠١١ في سجن جو الشهير، منعته من حقه في إجراء أي مكالمات هاتفية حتى تاريخ 17 ديسمبر بعد أن بعث برسالة إلى وزارة الداخلية في نوفمبر بشأن ظروف السجن، ويبدو أن منعه من مهاتفة ذويه انتقام منه لرفع شكواه.

 

 

الكويت

التهمة اقتحام مجلس الامة

قضت محكمة الاستئناف الكويتية، بحبس قرابة 100 مواطن كويتي في قضية «دخول مجلس الأمة» بتهم: استعمال القوة والعنف ضد موظفين عموميين (حرس المجلس)، ودخول عقار في حيازة الغير بقصد ارتكاب جريمة، والدعوة إلى التجمع داخل مجلس الأمة.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

القائمة الرئيسية