لندن - المملكة المتحدة 24/09/2018

معرض الكتاب: لمن تقرأ ولماذا؟

خ خ خ

كم مر علينا من معرض للكتاب، وكم اشترينا من كتب، العديد منها ما زال في الرف، والبعض قرأنا منه ورقة أو ورقتين. قبل تكديس مزيد من الكتب في مكتباتنا الخاصة، وإضاعة مزيد من الوقت والمال؛ لا بد من تغيير استراتيجية شراء الكتب لدينا. إن العدد الهائل من الكتب لن يجدي نفعا، حيث ستجد نفسك بعد عام، لم تقرأ منها إلا القليل، ولعل العدد من 20 إلى 50 كتابا هو عدد مناسب من معرض كتاب واحد، ولو ركزنا على الكيف لا على الكم لاكتفينا بذلك. كنت أشتري ما يقارب 200 كتابا من المعرض الواحد؛ ولكني وجدت ذلك كثير جدا، ولم أقرأ منها إلا القليل، ومع ذلك لا يعني شرائك من معرض مسقط الدولي للكتاب هو الشراء الأول والأخير، فهناك معارض أخرى كثيرة ومكتبات ودور نشر متوفرة أو قريبة منا في الجوار.

لعل السؤالين الأهم هما: لمن اقرأ وأي الكتب اقرأ؟، وهذين الموضوعين لا يمكن الإجابة عليهما لسبب بسيط هو أن تخصصات الناس وتوجهاتهم الفكرية، واهتماماتهم تختلف من شخص لآخر. ولكن القاعدة العامة، أن يشغل المختص في مجال معين من مجالات الثقافة أو الفكر أو المعرفة نصف وقته في القراءة والاطلاع والبحث في مجال تخصصه، بينما يشغل نصف وقته الآخر في مجالات هواياته المختلفة، كالقراءة في الشعر والقصة والتنمية البشرية والفلسفة وغيرها.

وفي هذا المقال المتواضع وبشكل مبسط، وددت اقتراح بعض المؤلفين والكتب للقراءة في مجالات المعرفة العامة، كما اقترح دور نشر بعينها للإطلاع على ما فيها من كتب كثيرة في شتى المجالات.

ففي مجالات القصة، أقترح قراءة رواية الروائية التركية الف شافاك (قواعد العشق الاربعون، طوى للنشر والاعلام)، وهي من أجمل ما قرأت في مجال القصة، حيث تحكي الرواية علاقة المتصوف الإسلامي الكبير جلال الدين الرومي بصديقة شمس تبريز، وتبرز حواراتهما الفلسفية العميقة في الدين والحياة، وكذلك روايات أحلام مستغانمي التي تتناول قصصا جميلة ورائعة، بالإضافة الى رواية ساق البامبو لسعود السنعوسي.

وفي مجال السيرة الذاتية، أقترح قراءة كتاب (رحلتي الفكرية – في البذور والجذور والثمار)، للمفكر العربي الكبير عبد الوهاب المسيري، حيث يشمل الكتاب سيرة حياة وتطور فكر، المفكر المسيري، كما تشمل على حوارات ونقاشات عميقة في مجالات الفلسفة والمدارس الفكرية المختلفة مثل العلمانية والاسلامية، بالإضافة إلى ذلك، فإن كتب المؤلف في مجالات الصهيونية وتاريخ اليهود والعلمانية والفلسفة هي كتب في غاية العمق والفهم والدلالة، وكلها تستحق الاهتمام، خاصة كتاب الموسوعة الصهيونية، الذي أمضى خمسة وعشرون عاما في تأليفه (تصدر كتب المؤلف من دار الشروق).

أما في مجالات تنمية الذات، فإن كتب المؤلف الأمريكي واين دبليو داير جميعا هي كتب شيقة وقيمة، وأهم تلك الكتب: المبادئ التسع لحياة متوازنة، وحكمة اليوم نحو النجاح، وغيرها من الكتب المفيدة والسهلة في الأسلوب (والتي تصدر عن مكتبة جرير وتباع فيها، أو في دار الفاروق)، كما أن كتب المفكر العربي عبد الكريم في مجال التربية والدعوة والعمل التطوعي، تتميز بالتوازن في الفكر وجمال العرض (تصدر كتب المؤلف عن دار الأعلام).

أما في مجال التصوف؛ فلعل كتب مولانا جلال الدين الرومي جميعا تستحق القراءة، ومن أبرز تلك الكتب: كتاب المثنوي، والذي يحوي قصيدة أنين الناي المشهورة، وكتاب الرباعيات، وكتاب شمس تبريز، ومؤلفات أخرى عديدة، وتعتبر كتب مولانا جلال الدين في الشعر والحكم والتصوف هي الأكثر شهرة وحضورا حتى يومنا هذا، ليس على مستوى العالم العربي والاسلامي فحسب، بل على المستوى العالمي، فأشعار جلال الدين الرومي ما زالت الأشهر والأكثر مبيعا حتى في أمريكا، كما أن كتاب جيهان اوقويوجو، الذي ألفه عن سيرة حياة مولانا جلال الدين هو الكتاب الأجمل في سيرة هذا العالم والمتصوف والفيلسوف (صدر هذا الكتاب عن دار النيل المصرية)، بالإضافة إلى كتب أخرى كثيرة في التصوف والفلسفة ومنها: رسائل ابن عربي لقاسم محمد عباس (دار المدى)، وكتاب الحلاج لسامي مكارم (دار رياض الريس).

والكتب التي تحكي سيرة علمائنا الأفذاذ، والقادة والمجاهدين كثيرة، ومنها: كتاب الرئيس علي عزت بيجوفيتش للكاتب الدكتور سامي الفريضي (دار القلم). كما أن سيرة حياة السلطان العثماني عبد الحميد للمؤلف حسين اوزدمير (دار النيل)، والسلطان محمد الفاتح للدكتور عبد السلام عبد العزيز (دار القلم) من الكتب التي تستحق الاقتناء والقراءة في معرض الكتاب الحالي.

أما كتب الفلسفة بشتى مدارسها العربية، وكتب الثورات العربية، فإن معظمها تجدها من اصدارات مركز دراسات الوحدة العربية، والشبكة العربية للأبحاث والنشر، ومن بينها كتاب أفكار مهاجرة للدكتور علي أوميل، والحرية والمواطنة والاسلام السياسي للدكتور لؤي صافي، والاصلاح الجذري للدكتور طارق رمضان، وأسس التقدم عند مفكري الإسلام لفهمي جدعان. كما إن كتاب الحريات العامة في الدولة الإسلامية (جزئين) للمفكر الاسلامي راشد الغنوشي، من الكتب التي تستحق القراءة أيضا.

أما في مجال الفكر الإسلامي، فان كتب المفكر التركي الكبير فتح الله كولن، من أروع الكتب في هذا المجال والأكثر ثراء وتقدما، وأخص منها كتاب (ونحن نقيم صرح الروح وكتاب طريق الارشاد)، وكتب أخرى كثيرة للمؤلف حيث تصدر جميع هذه الكتب عن دار النيل المصرية، كما إن سيرة حياة هذا العالم الرباني الجليل من خلال كتاب عودة الفرسان للمؤلف فريد الانصاري من الكتب القيمة والمفيدة أيضا، والتي أصدرتها نفس الدار.

وفي مجال التاريخ، أقترح قراءة كتاب تاريخ عمان في ضلال الأسلاف، لمجموعة مؤلفين لوزارة التراث والثقافة.

وبشكل عام، فإننا نقترح قراءة كتب المؤلفين التاليين: عبد الوهاب المسيري، وراشد الغنوشي، وفتحي كولن، وسعيد النورسي، وسلمان العودة (وكتابه الجديد: افعل ولا حرج)، والف شافاك، وعبد الكريم بكار، وجلال الدين الرومي، وأحلام مستغانمي، وسعود السنعوسي.

وفي مجال دور النشر، نقترح زيارة المكتبات التالية: وزارة التراث والثقافة، ودار الشروق، ودار النيل، ومكتبة جرير، ودار القلم، والشبكة العربية للأبحاث والنشر، ومركز دراسات الوحدة العربية.

وكل هذه مجرد اقتراحات وأفكار أطرحها لكم من خلال الحضور المستمر والقراءة في المعارض السابقة الداخلية والخارجية، وما يحتويه معرض الكتاب الحالي، متمنيا لكم التوفيق في الحصول على أجمل ما تحبون، وأن يترجم جهدكم وقراءتكم إلى إثراء حقيقي للثقافة والمعرفة في هذا البلد الحبيب.

د. حمد الغيلاني

د. حمد الغيلاني
خبير بيئي وكاتب صحفي

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

القائمة الرئيسية