لندن - المملكة المتحدة 21/09/2018

التصوير الفوتوغرافي في المجتمع .. بين الممارسة والرسالة والفن

خ خ خ

في السنوات الأخيرة شهدت آلات التصوير تطوراً سريعاً و ملحوظاً،بدأ بظهور الكاميرا الرقمية، و استبدال الكاميرات الفلمية بها حتى كادت أن تندثر – إن لم تكن اندثرت أصلا – ، كما أن الكاميرات و ملحقاتها شهدت تنوعا كبيراً حتى صارت الكاميرات الاحترافية لا تقتصر على المحترفين فحسب بعد انخفاض أسعارها وتوفرها بشكل أكبر في الأسواق بل امتدت لتشمل جميع أفراد المجتمع، كما أن الكاميرات المدمجة في الهواتف أصبحت ذات جودة تنافس الكاميرات المدمجة البسيطة.

 التصوير الفني له القدرة على اظهار ما حولنا بطريقة مميزة، ومع انتشار الكاميرات الاحترافية أصبح هذا التميز سهل المنال، وهذا ما جعل التصوير ينتشر بشكل كبير جداً حتى أصبح ذلك المصور جزءا من كل عائلة وبيت عماني وأصبح التصوير يتسق مع أهداف وتوجهات معينة سواء كانت صناعة ذكريات أو توجيه رسالة أو كانت نزعات فنية بحتة.

 سهولة التصوير و انتشاره حتى بين الصغار والأطفال جعل الهدف والقيمة خلف الصورة الملتقطة أقل اهتماما لدى كثيرين، فانتقل التصوير لأن يكون ممارسة بين فئة كبيرة حاله كحال ممارسي الرياضة دون خطط أو أسباب أو أهداف معينة، ولا ننكر أن انتشاره كممارسة له ايجابياته إلا أن سوء استخدامه أصبح متسعا ومنتشرا بين الأفراد، فمنهم من يستخدمه لتصوير الحوادث ونشر الصور بطريقة غير أخلاقية قد تكون مسيئة ، كما تجنح بعض الصور إلى الدخول في خصوصيات الأفراد،  ومع سهولة النشر و تواجد وسائل التواصل الاجتماعي وارسال الصور بطريقة سهلة جعل البعض يكاد أن يصور و يقوم بنشر كل ما تلتقطه عينه بدون التفكير بما لهذا النشر من تبعات وانتهاك لحقوق الافراد بحجة الاتصال الإجتماعي.

. وبلغ هذا الشيء ذروته بعد ظهور تطبيق الانستجرام وانتشاره. وتبنى فكرة هذا الموقع الاتصالي على نشر الصور اليومية وتجميلها ببعض التأثيرات الجاهزة التي تجعل للصورة نظرة مغايرة، كما أن وجود برامج المراسلات كالواتسأب جعل عملية ارسال الصور سهلة ومحببة للمستخدمين، فصار التصوير ممارسة يومية بين الجميع حتى غير المهتمين به..

photo

 انتشار التصوير أرسى ثقافة بصرية عالية بين أفراد المجتمع واحساسا بقيمة الصورة في جميع الأحداث مهما اختلفت الاتجاهات والأهداف من وراء التقاطها ، وهنا تتضح أبرز ايجابيات هذه الظاهرة، فصار الاهتمام بإخراج الذكريات بطريقة أفضل، ومع انتشار التصوير الاحترافي بين شريحة أكبر أصبح هناك تحدٍ أكبر لعشاق التصوير الفني للخروج بأعمال تبرز بتميزها و ما فيها من الإبداع، ويظل التصوير كرسالة يقتصر على من له هذا التوجه.

الحارث الحارثي

الحارث الحارثي

2 تعليقان

  1. سلطان الفرعي

    مقال جميل وتميزت بالبساطة التي من خلال كلمات وحروفك يستطيع الغير قادر على فهم الكاميرا يدرك اهميتها من خلال البساطة وتسلسل وربط الصورة بالحدث.. تميز وابحر في عالم الفن الفوتوغرافي وابداع لنزين جمال الوجود بجمالك وروعة عدستك.. بوركت .. وفقك الله

  2. بلقيس اليحمدي

    احسنت اخي الحارث .. ملخص بسيط لواقع معقد !

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

القائمة الرئيسية