لندن - المملكة المتحدة 23/09/2018

مجلة مواطن

الطبيعة و الحداثة

كان الإنسان فيما مضى ينظر للطبيعة نظرة مُهيبة، بل ويُعد ظواهرها كالعواصف والأمطار علامات على رضى أو سخط الرب. وكان البعض ينقطع للتأمل؛ ليكتشف في النهاية أنه ضعيف جدا أمام هذه الطبيعة؛ وبالتالي يزداد تمسكه بإلهه أيا كان. أما في عصرنا الحديث، بعد أن قامت العلوم بتفسير معظم الظواهر الطبيعية الحسية واللاحسية، برزت أسئلة مهمة حول علاقتنا بالطبيعة. هل مازالت ...

أكمل القراءة »

الجنسية العمانية: ارتباط الإنسان بالأرض أم الولاء للنظام؟

جرت العادة حين الخوض في مواضيع تتعلق بالجنسية، وعلاقة المواطن ببلده، أن يتم الاعتماد على نصوص قانونية، وتقديم تفسيرات حقوقية، تتماشى مع أي وضع، أو تتعارض معه، رغبة في تقديم صورة متكاملة وقانونية حول هذه المواضيع وتأصيلها. لكن سأعتمد هنا على رأيي الخاص وحده، بعيدا عن وجهات نظر القانونيين أو الحقوقيين، وسوف أتناول المرسوم 38/2014 كمواطن عادي ينتمي لهذه الأرض، ...

أكمل القراءة »

كيف ينظر المواطنون لقوانين المرور؟

تشير احصائيات رسمية للمركز الوطني للإحصاء والمعلومات إلى أن إجمالي الحوادث المرورية المسجلة حتى نهاية ديسمبر 2013 وصلت عدد 7,201 حادث بمعدل “19.7 حادث / يومياً”، نتج عنه إصابة 9,965 شخص، ووفاة 905 حالات”. واستجابة لهذه المشكلة التي تواجه السلطنة، شرعت جهات حكومية إلى الإعلان عن عزمها العمل على قانون يحكم قطاع المرور، وتعديلات كثيرة سيتم تنفيذها خلال المرحلة المقبلة، ...

أكمل القراءة »

حول مظاهرات دبلن لنصرة #غزة .. الشعوب وخيارات التغيير

مقدمة: انتفضت شعوب العالم مجددا “وليست الحكومات إلا ما ندر منها”،وذلك منذ بدء العدوان الإسرائيلي الغاشم على غزة في مطلع شهر يوليو الماضي. ولقدخرجت كل تلك الحشود للتعبير عن غضبها، ومحاولة كسر الصمت الذي ساد المجتمع الدولي، حيث لم يبادر إلا من رحم ربي بالتنديد على مجازر الإبادة والحصار الذي تعرض له الشعب الفلسطيني منذ أكثر من ستة وستون عاما، ...

أكمل القراءة »

قانون الجنسية في سلطنة عمان: الجزء الأول

قراءة تحليلية سنتناول في سلسلة المقالات[1] التي نكتبها لمجلة مواطن قضية الجنسية وقوانينها في سلطنة عمان، وما يتعلق بها من مفاهيم والتي من الضرورة أن تكون مفهومة؛ لإيجاد مجتمع مدني يفقه حدود المواطنة وأطرها. وسوف نقف بشيء من التحليل على ما طرأ على التشريعات العمانية بشأن الجنسية من تطوير وتغيير اقتضتهما الظروف المدنية والاجتماعية والتاريخية. كما نقف على مفهوم الجنسية ...

أكمل القراءة »

حرية الذاكرة العمانية

مقدمة: تعتبر المتاحف و التماثيل و اللوحات التي نراها تنتشر في الكثير من بقاع العالم المختلفة، جزءا ً ضروريا ً لتخليد الكثير من الانجازات، و الشخصيات، والمسارات، التي ساهمت بأشكال ٍ متعددة في تحريك و تغيير المسار التاريخي العام و الخاص على حد ٍسواء. فهي بمعنى من المعاني تمثل ذاكرة المكان، مكان الأحداث و الزمان، زمان وقوعها و تأثيرها المباشر ...

أكمل القراءة »

عن طالب المعمري أكتب وأتحدث

بداية سأذهب في هذه المقالة القصيرة جدا إلى طالب المعمري إنسانا قبل كل شيء، منطلقا بهذه الكلمات من واجب فرضته علي الإنسانية التي جمعتنا به، تلك التي أعيش بها ولأجلها كذلك، وأرى الجميع مثلي؛ معتقدا كذلك أن لا أحد يحب الظلم أبدا، ليس لأنه ظلمات فقط، لكنه مؤذ للأرض التي ينبت فيها ويترعرع، حيث أحاول جاهدا أن أحدِّث عنه قليلا؛ ...

أكمل القراءة »

المشاركة السياسية في اتخاذ القرار: الجزء الثالث

الجزء الأول الجزء الثاني المرحلة الثالثة: الفشل[1] لن يتفاجأ أحد من أن النظام في عُمان لايسمح لأعضاء مجلس الشورى باستجواب الوزراء المسؤولون عن الوزارات والمؤسسات “السيادية” وهي: وزارة المالية؛ وزارة النفط والغاز؛ وزارة المكتب السلطاني وجهاز الأمن الداخلي؛ وزارة ديوان البلاط السلطاني؛ البنك المركزي؛ وزارة الخارجية؛ وزارة الدفاع. كانت المحاولة الأولى للمجلس استجواب وزير النفط والغاز، قد باءت بالفشل. إذ ...

أكمل القراءة »

حرب غزة والفضاء العماني: ازدواجية شعب وحكومة

تعتبر القضية الفلسطينية بالنسبة للأمة العربية خصوصا قضية مفصلية لا نقاش حولها، فهي قضية عروبة وتاريخ وجغرافيا، ولطالما صدحت بذلك بيانات مجلس التعاون الخليجي، وجامعة الدول العربية في الرخاء؛ لكن في الشدة والعزائم تتبخر هذه البيانات والقرارات لتُحفظ في أرشيف التاريخ ليغيب عنها أرشيف الواقع. سأتحدث هنا عن القضية الفلسطينية كعماني يجمعني بها الإنسانية والدين والعروبة والتاريخ والجغرافيا واللغة، وهذه ...

أكمل القراءة »

الضمير التسلطي و الضمير الإنساني

يؤكد الكثير من علماء النفس على مدى أهمية مرحلة الطفولة في حياة الانسان، ومساهمتها في تشكيل طبعه، وأفكاره الأولى وأخلاقياته العامة، حيث تُختزن الكثير من الأفكار في عقله اللاواعي، والتي سيصبح بعدها من المستحيل تغييرها جذريا، فيما يسمى لدى علماء النفس “بالحتمية”. ولكن لا يعني ذلك أن الإنسان ضحية الحتميات والترسبات التي ساهمت في تشكيل وعيه؛ بحيث تجعله لا يحاول ...

أكمل القراءة »
القائمة الرئيسية